مخيمات تندوف تعيش ضياعا وبؤسا دام لأزيد من 46 سنة 

آخر تحديث : الأحد 14 نوفمبر 2021 - 11:44 مساءً
.
مجتمع
مخيمات تندوف تعيش ضياعا وبؤسا دام لأزيد من 46 سنة 

أكد المحلل السياسي، رئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية، عبد الرحيم منار اسليمي، أن مخيمات تندوف تعيش ضياعا وبؤسا دام لأزيد من 46 سنة.

وأبرز اسليمي، الذي حل أول أمس الجمعة على برنامج “ضيف المساء” الذي تبثه القناة الإخبارية (إم 24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن ” هناك معلومات تؤكد أن المحتجزين في المخيمات يفرون إلى الخارج، لأن من ولد في المخيم فتح عينيه على الضياع والبؤس لمدة 46 سنة “.

ولفت إلى أن بعض وسائل الإعلام الدولية، من قبيل جريدة “التليغراف” البريطانية، أفادت بأن ” مخيمات تندوف تعاني من البؤس والضياع، وأن المحتجزين في تلك المخيمات يجهلون مصيرهم“.

وسجل المحلل السياسي أن سكان المخيمات في حاجة إلى من ينقذهم من معاناة استمرت أكثر من 46 سنة، حيث لا يزاولون أي حرفة ولا يمارسون أي عمل في ظل مستقبل غامض.

وأكد، في سياق متصل، أن ملف الصحراء المغربية قد حسم وأن المغرب لا يتفاوض على صحرائه، كما جاء في الخطاب السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ46 للمسيرة الخضراء.

وخلص إلى أن قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بقضية الصحراء المغربية، الصادرة منذ سنة 2007 إلى غاية القرار الأخير 2602، تضمنت التأكيد على المقترح المغربي للحكم الذاتي، مضيفا أن القرارات الثماني الأخيرة اعتبرت الجزائر طرفا مباشرا ينبغي عليه المشاركة في صيغة الموائد المستديرة من أجل ايجاد حل دائم لهذا النزاع المفتعل.

2019 03 13 105425 - جريدة تمغربيت

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الأخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق