محكمة سطات تنظر في ملف “الجنس مقابل النقاط”

آخر تحديث : الأربعاء 29 ديسمبر 2021 - 4:03 مساءً
.
حوادث ومحاكم
محكمة سطات تنظر في ملف “الجنس مقابل النقاط”
تمغربيت 24

أجلت المحكمة الإبتدائية بمدينة سطات، أمس الثلاثاء، جلسة محاكمة أربعة من الأساتذة الخمسة المتابعين على خلفية القضية المعروفة بـ”الجنس مقابل النقط”، الى غاية 13 يناير المقبل.

ويتابع الأستاذ رئيس لشعبة القانون العام، بتهم “التحرش الجنسي والتحريض على الفساد والتمييز بسبب الجنس، وذلك بربط تقديم منفعة مبنية على ذلك، وإهانة الضابطة القضائية بالتبليغ على جريمة يعلم بعدم حدوثها والعنف النفسي في حق امرأة من طرف شخص له سلطة عليها، واستغلال النفوذ والتزوير في وثيقة تصدرها إدارة الكلية”.

فيما يتابع الأستاذ الثاني، وهو أستاذ تاريخ الفكر السياسي، بتهم “التحرش الجنسي والتحريض على الفساد والتمييز بسبب الجنس وذلك بربط تقديم منفعة مبنية على ذلك والعنف في حق إمرأة من طرف شخص له سلطة عليها”.

وكانت النيابة العامة قد قررت يوم الأربعاء 1 دجنبر الجاري، متابعة أستاذان آخران في حالة سراح، ويتعلق الأمر بمنسق ماستر المالية العامة، ورئيس شعبة الإقتصاد والتدبير.

ويتابع الأول في حالة سراح بكفالة 50 ألف درهم، بتهم “التحرش الجنسي والتحريض على الفساد والتمييز بسبب الجنس وذلك بربط تقديم منفعة مبنية على ذلك والعنف في حق إمرأة من طرف شخص له سلطة عليها”.

أما بالنسبة لمتابع آخر في حالة سراح بكفالة 20 ألف درهم، فيواجه تهم بـ”التحرش الجنسي والتحريض على الفساد”.

وكلف المجلس الوطني لحقوق الإنسان، رئيسة لجنته الجهوية، بجهة الدار البيضاء سطات، من أجل حضور جلسة محاكمة أساتذة “الجنس مقابل النقط”، وإعداد تقرير حول القضية.

وأوفدت وزارة التعليم العالي، في وقت سابق، لجنة خاصة “لتفتح تحقيقاً إداريا جديداً معمقاً للبحث في ملفات تزوير النقط والشواهد والتلاعب بالوظائف”، وهي نفس الملفات التي تحقق فيها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الأخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق