أخنوش يشيد بالمرأة التجمعية وبمساهمتها في المشهد السياسي المغربي

آخر تحديث : الأربعاء 1 ديسمبر 2021 - 1:24 صباحًا
.
سياسة
أخنوش يشيد بالمرأة التجمعية وبمساهمتها في المشهد السياسي المغربي
عبدالله هزام

في لقاء تواصلي مع النائبات البرلمانيات عن حزب التجمع الوطني للأحرار أشاد عزيز أخنوش بقدرات المرأة التجمعية، ودورها داخل أجهزة الحزب، وبمساهمتها في تأهيل وتعزيز المشهد السياسي بكفاءات نسائية صار وجودها ضرورة ومطلب حيوي.

وطالب أخنوش  رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار المرأة الحزبية بتحمل مسؤلياتها بما يتوافق مع مطالب المرأة المشروعة، في تحسين وضعيتها الحقوقية، وضمان مساواتها مع باقي مكونات المجتمع، ونصرة قضايا المرأة عموما.

كان ذلك في اجتماع مع النائبات عن البرلمان ومجلس المستشارين  في  إطار تواصلي يكرس مبدأ العمل التشاركي داخل هياكل الحزب وتنظيماته الموازية هذا اللقاء المنعقد أمس الإثنين بمقر الحزب بالرباط.

وضمن نفس السياق كان الاجتماع مناسبة لتداول قضايا المرأة ودورها داخل المجال الحزبي والعمل الحكومي، ومدى الحاجة إلي انخراط الكفاءات النسائية في مسلسل ارتباطا بكل ما يتعلق بوضعية حقوق المرأة والدفاع عنها، ومناصرة قضاياها الحقوقية والمجتمعية.

كما عبر عن ذلك أخنوش بقوله إن الأدوار المهمة المنتظرة من المرأة تتمثل في إسماع صوتها، وأخذ المواقف اللازمة كلما تطلب الأمر ذلك، مشيدا بجهود منظمة المرأة التجمعية، باعتبارها إحدى أبرز التنظيمات الموازية، إذ لعبت دورا مهما في مختلف المحطات التي عرفها الحزب، مشيرا إلى أنها في الأيام المقبلة ستعمل على تجديد هياكلها المحلية والجهوية في أفق انعقاد المؤتمر الوطني للحزب، يومي 4 و5 مارس المقبل.

من جهتها قالت أمينة بنخضرا، رئيسة منظمة المرأة التجمعية، إن عدد النساء اللواتي تم انتخابهن في غرفتي البرلمان، يعكس الدينامية التي يشهدها التجمع الوطني للأحرار، ويتوج العمل الذي قاده الرئيس عزيز أخنوش، منذ سنة 2016، الذي سهر من خلاله على تأطير مختلف التنظيمات الموازية، في مقدمتها منظمة المرأة، مشيرة في نفس الإطار  إلى أنه سيتم تنظيم مجموعة من اللقاءات التواصلية والتكوينية، لمواصلة الدينامية التي يعيش على إيقاعها الحزب، قبل انعقاد المؤتمر الوطني في مارس المقبل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الأخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق