“سوناطراك” للنفط الجزائرية تواصل معاملاتها مع “افريقا غاز” المملوكة لأخنوش

4 ديسمبر 2021آخر تحديث : السبت 4 ديسمبر 2021 - 5:55 مساءً
.
اقتصاد
“سوناطراك” للنفط الجزائرية تواصل معاملاتها مع “افريقا غاز” المملوكة لأخنوش
تمغربيت 24

تواصل شركة “سوناطراك” للنفط والغاز الجزائرية معاملاتها مع “افريقا غاز” المملوكة لرئيس الحكومة، عزيز أخنوش، رغم قطع العلاقات الديبوماسية، والمعاملات التجارية بين البلدين بسبب الأزمة السياسية التي عصفت بالعلاقات بين الجارتين.

ونقل موقع “سبوتنيك” الإخباري، أنه رغم قرار الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بوقف تدفق الغاز الطبيعي إلى المغرب، تم الكشف عن وجود ناقلة بحرية تحت اسم “Alrar” تابعة لشركة “سوناطراك” للنفط والغاز الطبيعي الحكومية الجزائرية، ترفع العلم اللبيري، قامت بتفريغ شحنة من الغاز بمينائي جرف الأصفر والمحمدية مابين فترة 21 نونبر وفاتج دجنبر المنصرم.

وتابع الموقع أن ظروف تسليم الغاز إلى المغرب يعد أمرا فجائيا، لاسيما في ظل التوتر الشديد الذي يشهده البلدين مؤخرا، حين إعلان الجزائر عن قطع علاقتها بشكل رسمي مع المغرب، وإعلان حكومة تبون عن إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات المغربية، ورفض تسليم الغاز للمغرب عبر خط الانانيب التي تمر عبر المغرب.

ونقل الموقع عن مصدر داخلي في الشركة، طلب عدم ذكر اسمه، قوله “إن شحنة الغاز المسال كانت متجهة إلى شركة إفريقيا غاز”. والشركة المغربية المتخصصة في تخزين وتوزيع غاز البروبان والبوتان، هي شركة تابعة لمجموعة “أكوا” التي ليس مالكها سوى رجل الأعمال ورئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش.

وأضاف المصدر “تعود العلاقات بين إفريقيا غاز وسوناطراك إلى عدة سنوات. أصبحت الجزائر أحد الموردين الرئيسيين لغاز البترول المسال للشركة المغربية. ويستمر العقد حتى 25 دجنبر 2021”.

وذكر الموقع أن توفيق حموري المدير العام لشركة “إفريقيا غاز” أكد هذه العلاقة التعاقدية. وصرح الأخير للموقع “الجزائر لديها عقد وعليها احترامه حتى نهاية ديسمبر، فهي ملزمة باحترامه. مضيفا لست على علم بكل تفاصيل هذا التسليم، قد يكون لإغلاق عقد تجاري قيد التنفيذ. على الصعيد العالمي، يلتزم المرء بالوفاء بالتزاماته، خاصة بالنسبة لشركة كبيرة مثل “سوناطراك”. وإلا فإن صورة علامتها التجارية هي التي تتلقى ضربة. ماذا يمكنني أن أقول”.

ويشير الموقع أنه لذلك اختارت “سوناطراك” المملوكة للدولة الجزائرية، احترام الأحكام التعاقدية التي تربطها بشركة رئيس الحكومة المغربية. وقال إنه اعتبارًا من عام 2022، من المرجح أن تقوم شركة “إفريقيا غاز” بالتزود بالغاز المسال من منتجين آخرين لضمان تسويق البروبان والبوتان بالإضافة إلى غاز البترول المسال- C للسيارات. ويستهلك المغرب ما بين 2.5 و3 ملايين طن من الغاز المسال سنويا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق