مقتل 41 من مدنيين وعسكريين في هجوم ببوركينا فاسو

آخر تحديث : الأحد 26 ديسمبر 2021 - 12:21 مساءً
.
دولية
مقتل 41 من مدنيين وعسكريين في هجوم ببوركينا فاسو

أعلنت سلطات بوركينا فاسو مساء السبت مقتل 41 شخصا من مدنيين وعسكريين في هجوم نفذه جهاديون يوم الخميس الماضي، في شمال البلاد التي أعلن رئيسها روش مارك كريستيان كابوري حدادا وطنيا لمدة 48 ساعة.

وقالت الحكومة في بيان مساء أمس السبت أن “بعثة تمشيط منطقة الكمين الذي نصبته جماعات مسلحة إرهابية ضد رتل من متطوعي الدفاع عن الوطن ومدنيين الخميس 23 دجنبر، عثرت على 41 جثة”.

وقال البيان إن بين الضحايا لادجي يورو الذي كان يعد من قادة متطوعي الدفاع عن الوطن.

ويعتمد جيش بوركينا فاسو الضعيف وغير المجهز في مكافحة الجهاديين على هذه القوات الرديفة المدنية، التي يتم تأهيل أفرادها خلال أسبوعين، وتدفع ثمنا باهظا في مهمتها.

وأشاد رئيس بوركينا فاسو الجمعة بلادجي يورو، حيث كتب على تويتر أن “هذا المتطوع الجريء للدفاع عن الوطن يجب أن يكون نموذجا لالتزامنا الحازم بمحاربة العدو”.

ولم تذكر السلطة التنفيذية بعد ذلك أي معلومات عن الهجوم.

وأدانت الحكومة في بيانها بشدة “هذه الهمجية”، وقالت إن “عملية تحديد هويات الضحايا ما زالت جارية”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن كمينا نصبه جهاديون على الأرجح استهدف، الخميس، قافلة من التجار، يرافقهم متطوعو الدفاع عن الوطن، على بعد حوالي عشرين كلم عن واهيغويا، بشمال البلاد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الأخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق