القصة المثيرة لقضية الجنس مقابل النقاط

14 ديسمبر 2021آخر تحديث : الثلاثاء 14 ديسمبر 2021 - 3:16 مساءً
.
حوادث ومحاكم
القصة المثيرة لقضية الجنس مقابل النقاط
زكرياء اشطيبي

عرفت قضية الجنس مقابل النقاط منحى تصاعديا في الكشف عن المزيد من التفاصيل المتعلقة بالتلاعب في النقاط، ومنح الطلبة مستحقات لا تتناسب و مجهوداتهم الاختبارية  أثناء تصحيح أوراق الامتحان، خاصة صنف الاناث من الطالبات الراغبات في اجتياز اختبارات شهادة الماستر.

وأسفرت التحقيقات المنجزة حول الموضوع الذي خلق ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي عن جر أساتذة آخرين إلى القضاء، لم تكن الأضواء الاعلامية قد سلطت عليهم الضوء بالطريقة اللازمة لجرهم إلى التحقيق في تلاعبات واضحة بنقط الطلبة، مستغلين وظائفهم لقضاء مآربهم غير الاخلاقية.

وكشفت خيوط التحقيق عن تورط أستاذ شعبة علوم الاقتصاد بجامعة الحسن الأول بسطات، بالحرم الجامعي مكان تفجر الفضيحة الجنسية، استغل طالبة وأكرهها على ممارسة الجنس بغرض التدخل لفائدتها في بحثها النهائي لنيل شهادة الاجازة.

وحصل المحققون  على شريط فيديو بحسب ذات الجريدة، يتكون من  12 مقطعا، دون صوت، يوثق لممارسة جنسية وصفت بـ”الشاذة”، بين الأستاذ و الطالبة داخل شقة في مدينة الدار البيضاء.

ولم يكن التلاعب في النقاط مرتبط دوما بمقابل الجنس وتفريغ الكبت السائل الحيواني في جوف طالبات يجبرن على الاستسلام بغية نيل شواهد عليا، كما حصل مع أستاذ متورط فملف الجنس بجامعة الحسن الأول، ويقبع في سجن سطات، اتضح بعد التحقيق أنه نفخ في التنقيط لطلابه ذكورا وإناثا.

وعثرت الشرطة خلال التحقيق في 23 ورقة امتحان لماستر شعبة الإدارة والقانون، لموسم 2020-2021،  كيف كان أستاذا جامعي واحد على الأقل، يقوم بتزوير النقاط التي يحصل عليها طلبته بشكل غريب عبر النفخ فيها في أوراق امتحان ولوج سلك الماستر. حتى الراسبون حصلوا على مقعد في سلك الماستر بواسطة هذه العملية.

وكشفت الشرطة عن وجود نصف أوراق الاختبار تم التشطيب على النقاط المسجلة عليها وإعادة نفخها بقلم حبر مغاير  ، وأثناء استجواب مجموعة من الطلاب الذكور في محضر الشرطة القضائية، لمعرفة الاسباب الحقيقة وراء تلاعب الاستاذ بنقط طلابه، أكد الأول لا يعرف شيئا غير كونه طالب سابق لاستاذه المعتقل، بينما الثاني صرح عن استعطافه للأستاذ حينما لم يقتنع بمعدل 9/20، لتتحول بعد محاولة الاستعطاف الناجحة إلى 13/20، فيما كشف طالب ثالث عن سر القرابة بينه وبين الاستاذ، وانتمائهما إلى قبلية تنحدر من أبي جعد.

ويتابع في قضية الجنس مقابل النقاط  خمسة أساتذة منتمون إلى جامعة الحسن الأول بسطات قبل ثلاثة أسابيع، اثنان منها يقبعان داخل السجن، بينما ثلاثة من زملائهم آخرين يتابعون بشكل منفصل على ذمة القضية نفسها، بالمحكمة الابتدائية بسطات.

ومثل 4 أساتذة بالجامعة أمام القاضي، الثلاثاء الماضي، بتهم الابتزاز الجنسي لطالبات، مقابل إعطائهن درجات جيدة، في فضيحة غير مسبوقة تطال القطاع الجامعي بالمملكة.

وبرزت القضية في سبتمبر الماضي، بعد أن أثارتها وسائل إعلام محلية، إثر نشر رسائل ذات طابع جنسي تبادلها أحد الأساتذة الجامعيين، الملاحَقين مع طالباته، على وسائل تطبيق الرسائل الفورية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق